الأمير الصغير لأنطوان دو سانت إكزوبيري

$6.90

لم يتوقع الكاتب والطيار الفرنسي أنطوان دو سانت إكزوبيري (1900- 1944) أن يضع قصة فلسفية ستتحول إلى أكثر كتاب يحصد أرقام مبيع في الأسواق العالمية والمكتبات. لم يتوقع كاتب القرن العشرين هذا، أن يترجم عمله "الأمير الصغير" (Antoine de Saint-Exupéry, Le petit prince)، الذي لا يتعدى المئة والعشر صفحات، إلى أكثر من مئتي لغة، وأن يكون أكثر الكتب ترجمة في العالم من بعد الإنجيل المقدس. ولم يتوقع هذا الجندي الفرنسي الوطني الذي توفي من أجل وطنه، أن توافيه المنية بالطريقة نفسها التي يلتقي بها الراوي بالأمير الصغير، سقوطاً من طائرته.

يرجح كتاب السير أن أنطوان دو سانت إكزوبيري توفي عندما سقطت طائرته في إحدى رحلاته الجوية الاستطلاعية التي كان فيها بمفرده، ويرجحون أن ألمانيا أسقطها عمداً، وليس الأمر بحادثة ناجمة عن عطل تقني. وقد بدأت هذه النظريات بالتبلور عندما اكتُشفت جثة الكاتب في سنة 1988 على أحد شواطئ فرنسا الجنوبية قبالة مرسيليا. وسانت إكزوبيري، الذي دأب على تحليل قيم مجتمعه وأخلاق أهله كما دأب على متابعة الأخبار السياسية المحيطة به، عرف عنه خوفه من أن تبتلع دول المحور (إيطاليا- ألمانيا- اليابان) العالم بأسره وأن تسيطر بقيمها الفاشية النازية الاستبدادية على دول العالم كله، فكان في الولايات المتحدة في رحلة دبلوماسية عندما وضع مؤلفه الفلسفي "الأمير الصغير" القائم على نص وصور مطعمة بحكم وفلسفات وقيم إنسانية.

You may also like

Recently viewed